منوعات

حموضة المعدة أثناء الصيام.. الأسباب وعادات صحية لعلاجها

الحموضة المعوية أثناء الصيام .. أسباب وعادات صحية لعلاجهايعاني بعض الصائمين من حموضة المعدة في نهار رمضان مما يسبب لهم إزعاجاً كبيراً خاصة مع عدم قدرتهم على تناول الأدوية للتخلص من الإحساس بالحرقان.

هناك أسباب كثيرة لحموضة المعدة أثناء الصيام ، منها تناول بعض الأدوية أثناء تناول وجبة ما قبل الفجر ، مثل: ارتفاع ضغط الدم ، والسمنة ، وبعض المضادات الحيوية ، وكذلك التدخين أو إرخاء العضلة الفاصلة بين المعدة والمريء.

علاج

يمكن علاج هذه المشكلة عن طريق شرب المزيد من الماء ، واتباع نظام غذائي صحي ، وعدم الإفراط في تناول الطعام ، وتجنب النوم بعد الأكل مباشرة ، والإقلاع عن التدخين.

يساهم اتباع نظام غذائي صحي أثناء الإفطار والسحور في علاج حموضة المعدة أثناء الصيام ، حيث ينصح بتناول: “الفواكه التي تحتوي على الماء مثل البطيخ وسلطة الخيار والشوربة قليلة الدسم والأوراق الخضراء والحبوب الكاملة مثل الشوفان ، والمحليات الطبيعية مثل العسل واللحوم والجبن قليل الدسم. .

طرق العلاج الأخرى

هناك بعض الطرق الأخرى لعلاج الحموضة وحرقة المعدة ، منها: “ممارسة الرياضة بانتظام بعد الإفطار ، وتمارين التنفس العميق ، وارتداء ملابس فضفاضة ، وفقدان الوزن ، وتجنب الإجهاد النفسي والجسدي ، وتناول مضادات الحموضة التي لا تستلزم وصفة طبية”.

تساعد بعض الأعشاب والمشروبات أيضًا في تجنب حموضة المعدة أثناء الصيام أو بعد الإفطار ، بما في ذلك: “مشروب الزنجبيل ، ومشروب البابونج ، ومحلول صودا الخبز ، وعرق السوس المنقوع”.

العادات الغذائية الخاطئة تسبب حرقة المعدة

يمارس بعض الناس العديد من العادات الغذائية الخاطئة التي تسبب الشعور بالحموضة أثناء الصيام ، وأبرزها: “تناول الوجبات السريعة ، والإفراط في استهلاك العصائر والحلويات ، وتناول الأطعمة الساخنة أو المالحة ، والإفراط في تناول المشروبات المنشطة مثل القهوة ، وابتلاع الطعام دون مضغ ، وإهمال تناول وجبة ما قبل الفجر “. .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى