منوعات

طبيب مصري يعالج المارة في الشارع ومصابي كورونا مجانا

طبيب مصري يعالج المارة في الشارع ومصابي كورونا بالمجان يعرفه معظم سكان مدينة أكتوبر ومنطقة الشيخ زايد بمحافظة الجيزة جنوب العاصمة المصرية القاهرة حيث يقف بسيارته في شوارعهم مقدمًا خدمات طبية للمشاة ومرضى كورونا المحتاجين إليها ، – ترك رقم هاتفه على لافتة خلف السيارة لمن يريد التواصل معه والمتابعة.

بعد انتهاء عمله في المستشفى الذي يعمل فيه الطبيب المصري الشاب محمد عبد العليم العيساوي يقود سيارته ويتوقف في أي شارع يختاره ويزدحم بالمارة ويعرض تقديم خدماته. لمن يريد ، ويقدم الوصفات الطبية مجانًا ، حيث يقوم بقياس ضغط الدم والسكري وإجراء الفحوصات الطبية لمن يرغب. ثم يزودهم بالوصفات الطبية ويعطيهم رقم هاتفه للتواصل والمتابعة معه حتى اكتمال الشفاء.

يروي الطبيب الشاب القصة لـ Al-Arabiya.net ويقول إنه تخرج من كلية الطب بجامعة 6 أكتوبر وتخصص في أمراض القلب والأوعية الدموية ، وبعد تفشي وباء كورونا عمل في مستشفى مطار سانفيكس. للعزلة التي اعتادت استقبال الوافدين من الخارج ايضاً ، وبحكم عمله تعلمون طبيعة اعراض كورونا بالفيروس المتحور ، كما اصيب مرتين بالمرض ، وكتب الله له العلاج ، لذلك قرر أن يساهم بعلمه وجهده في حماية الجميع من هذا الوباء.

وأضاف أنه قرر تقديم خدماته بالمجان سواء في عيادته أو في الشارع لفحص الراغبين بسرعة ، ومعرفة طبيعة أمراضهم وخاصة المزمنة ، ليكونوا جاهزين وقادرين على مواجهتها. الإصابة بالفيروس إذا كانوا مصابين به.

وأشار في حديثه لـ “عرب نت” إلى أنه في حالة الإصابة ، يطلب منهم فوراً شراء بعض الأدوية التي تناسب حالتهم الصحية ، والتي سبق له فحصها وتدوينها في دفتر خاص لذلك ، ويتابعه. عبر الهاتف حتى مرحلة الشفاء.

يقول الطبيب المصري الشاب ، محمد عبد العليم العيساوي ، إنه على الرغم من ارتفاع معدل الإصابة بالمرض وتنوع الأعراض ، إلا أن تحور الفيروس أضعفه بشكل كبير ولم يعد بقوته في بداية تفشي المرض. من الوباء مما يسهل عملية العلاج. وأشار إلى أن فقدان حاسة الشم والتذوق لدى المصابين ليس مقلقا كما كان في الماضي ، لأن هذا يعني أن المريض مصاب بالنوع الضعيف من الفيروس.

وأكد أن هناك نوع آخر قوي من الفيروسات قد يصاب به المريض ولا يفقد حاسة الشم والتذوق معه ، وتتأكد تحاليله وتكشف عن إصابته ، وتصل فيه نسبة كريات الدم البيضاء. أعداد كبيرة ، وهذه هي الحالات التي قد يصل فيها المريض إلى التنفس الاصطناعي ، وبالتالي يجب اكتشاف هذه الحالات مبكراً حتى يمكن علاجها بسرعة وتجنب وصولها إلى مرحلة التدهور.

ويتابع الطبيب الشاب أن هناك مرضى يتابعونه من دول عربية مثل الأردن وسوريا والسودان ، حيث يتواصلون معه عبر الهاتف وعبر الواتس اب ، بعد أن تعرفوا عليه هنا أثناء إقامتهم أو زيارتهم لمصر ، و استمر في المتابعة معهم.

والطبيب الشاب لا يطمع إليه إلا الدعوات المرضية ، سائلاً الله أن يرفع هذا الوباء عن الجميع.

طبيب مصري يعالج المارة في الشارع ومصابي كورونا بالمجان

طبيب مصري يعالج المارة في الشارع ومصابي كورونا بالمجان

طبيب مصري يعالج المارة في الشارع ومصابي كورونا بالمجان

طبيب مصري يعالج المارة في الشارع ومصابي كورونا بالمجان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى