عرب وعالم

وزير الري الإثيوبي: بحث سد النهضة في مجلس الأمن إهدار للوقت

وزير الري الإثيوبي: مناقشة سد النهضة في مجلس الأمن مضيعة للوقتقال وزير الطاقة والمياه الإثيوبي سيليشي بيكيلي ، إنه ما كان ينبغي مناقشة ملف سد النهضة في مجلس الأمن ، مشيرا إلى أن هذا مضيعة للوقت – على حد تعبيره – داعيا إلى عدم عقد أي جديد. جلسة حول سد النهضة ، وإحالة الملف إلى الاتحاد الأفريقي للدخول في مفاوضات بين الدول الثلاث.

وقال الوزير الإثيوبي ، خلال كلمته أمام مجلس الأمن الدولي ، إن مصر والسودان لديهما العديد من السدود دون مراعاة حقوق الأطراف الأخرى ، مشيرًا إلى أن هدف البلدين في هذا الرفض هو حرمان أديس أبابا من “حقها في استخدم الماء “.

وأضاف أن إثيوبيا لا تستجيب للضغوط السياسية وستواصل ضبط النفس ، معتبرا أن الموضوع لا ينبغي مناقشته في مجلس الأمن ، مشيرا إلى أن أديس أبابا ملتزمة بعملية التفاوض بقيادة الاتحاد الأفريقي.

وقال الوزير الإثيوبي: “إثيوبيا لا تستجيب للضغوط السياسية أو أي تدخل وستستمر في ضبط النفس وإبداء التعاون لأننا سنكون دائما متصلين ومتشابكين بسبب هذا النهر ، ويجب أن نعيش في سلام كجيران ، ونؤكد من جديد. التزامنا بعملية التفاوض التي يقودها الاتحاد الأفريقي “.

وأشار بيكيلي إلى أن سد النهضة ليس الأول من نوعه ، وخزانه أصغر بمرتين ونصف من خزان سد أسوان في مصر ، مؤكدًا أن بلاده تقوم ببناء خزان لتخزين المياه مما يؤدي إلى توليد الكهرباء بواسطة التوربينات.

وأشار الوزير الإثيوبي إلى أن “السد سيخزن المياه بما يتوافق مع ما تم الاتفاق عليه مع مصر والسودان” ، مضيفًا أن “مياه النيل تكفينا جميعًا ، ويجب أن ندرك أن الحل لا يمكن أن يأتي من مجلس الأمن.”

وأضاف بيكيلي أن إثيوبيا شاركت في المفاوضات بشأن سد النهضة بعد أن جددت حسن نيتها للتوصل إلى نتائج مقبولة للجميع في الاتحاد الأفريقي ، مؤكدا أن بلاده تثني على الجهود الدؤوبة التي يبذلها الاتحاد في هذه الظروف الصعبة ، بما في ذلك تقويض المفاوضات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى