صحة

“سماد للذاكرة”.. مختصون: الرياضة في الطفولة تحفز الذكاء والتعلُّم وتحمي خلايا المخ عند الكبر

رياضاتممارسة الرياضة والحركة بشكل عام ؛ أدوار كبيرة في التأثير على ذكاء الطفل وتمكينه من اكتساب مهارات جديدة ؛ لذلك ينصح المختصون بأهمية الحرص على ممارسة الأطفال للرياضة في سن مبكرة ، باعتبارها “سماد لمراكز الذاكرة في الدماغ”.

شدد رئيس قسم العلاج بالحركة في ألمانيا البروفيسور إنغو فروبوسيت على العلاقة بين الرياضة والذكاء وسرعة التعلم ، مشيرًا إلى أنه لا يمكن تنمية الذكاء في الطفولة والمحافظة عليه مع تقدم العمر دون حركة. لأن الطفولة هي الفترة التي تتشكل فيها معظم خلايا الدماغ وترتبط ببعضها البعض.

رياضات

وأضاف أن أهمية الرياضة والحركة المنتظمة لا تقتصر على الطفولة ، فالحركة تساعد على إبقاء خلايا المخ في حالة نشاط تبدأ من الخمسينيات والستينيات مما يساعد في الحفاظ على صحة الدماغ وقدراته العقلية حتى في سن الشيخوخة.

وأشار إلى أن مجرد المشي مرتين إلى 3 مرات أسبوعياً لمدة 45 دقيقة له آثار إيجابية على الدماغ والهرمونات التي تفرزها العضلات لمراكز الذاكرة.

رياضات

كما أكد باحثون في جامعة ويسترن أمريكا أن ممارسة المشي السريع مرة واحدة في الأسبوع يحافظ على صحة الجسم ولياقته عند التقدم في السن ، وأن عشر دقائق من المشي السريع يوميًا يمكن أن تساعد في تجنب آلام التهاب المفاصل وتيبس الركبة وتيبس الفخذ والكاحل أو الكاحل. قدم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى