منوعات

مشهد يدمي القلب.. تونسي يلفظ أنفاسه وهو يستجدي جرعة أكسجين

مشهد مفجع .. تونسي يتنفس وهو يستجدي جرعة أكسجينحادثة وفاة عون الأمنية ، نتيجة إصابته بفيروس كورونا ، أمام مستشفى حكومي ، حيث طالب بجرعة من الأوكسجين ، صدمت التونسيين ، الذين اتهموا السلطات الصحية بالإهمال والإهمال ، و طالب بفتح تحقيق وتحمل المسؤوليات.

ووقع الحادث أمام مستشفى ابن الجزار بمحافظة القيروان (وسط) التي تشهد زيادة قياسية في عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا خلال هذه الفترة. في مشهد صادم يعكس انهيار القطاع الصحي في البلاد.

وفي التفاصيل ، قالت يسرى ، ابنة عمها ، في تصريح لـ “العربية نت” ، إن الضحية ، وهو مدير شرطة ، تدهورت حالته الصحية أثناء عمله ، لذلك تم نقله إلى المستشفى المحلي في المدينة. في السبيخة حيث تم اكتشاف إصابته بفيروس كورونا ليتم علاجه لابن الجزار بمحافظة القيروان لكن الطاقم الطبي هناك أبلغه أن حالته الصحية لا تحتاج إلى أكسجين رغم أنه يعاني من حالة خطيرة. ضيق في التنفس ، فترك المستشفى وأغمي عليه وسقط أرضًا عند خروجه من المستشفى.

وأضافت أنه رغم دعواته للتدخل لإنقاذه إلا أن أحدًا لم يلجأ إليه ، حتى يتمكن من التنفس أمام الجميع ، وألقت باللوم في وفاته على الطاقم الطبي الذي أشرف عليه في المستشفى.

وتعليقًا على ذلك ، أكد طبيب القلب في المستشفى العسكري ذاكر لهيب ، أن وفاة مواطن أمام المستشفى دون إحاطة أو تدخل ، هي جريمة دولة ، وسقوط كبير للنظام الصحي ، وسقوط أخلاقي لمن يقتل. قام بتصوير المشهد ولم يتقدم بطلب للحصول على مساعدة.

تعيش تونس حالة صحية حرجة تحت تأثير الموجة الرابعة من الوباء التي ضربت البلاد ، خاصة محافظة القيروان التي شهدت انتشارًا واسعًا لفيروس كورونا في الإصابات والوفيات ، كما تجاوزت المستشفيات طاقتها القصوى و وجد صعوبة في توفير الأكسجين الطبي لمرضى الفيروس.

في ظل هذا الوضع ، تزايدت المطالب بفرض حجر صحي شامل في عموم البلاد ، لحماية حياة التونسيين ، مع شكاوى من ضعف القدرات وانهيار النظام الصحي.

وإجمالا ، سجلت تونس ، حتى الأحد ، أكثر من 407 آلاف حالة إصابة بفيروس كورونا ، بينها 14700 حالة وفاة و 347 ألف حالة شفاء.

https://www.youtube.com/watch؟v=CJLZGIGoFKY

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى