صحة

مشروبات “الديتوكس” قد لا تكون مفيدة كما تظن .. تعرف على وجهات النظر الطبية

التخلص من السموميعتقد الكثير من الناس أن استخدام “الديتوكس” مفيد ، كما أنه يجعل الجسم يتخلص من الوزن الزائد ، ولكن على الرغم من أن الجسم يبدو أكثر نحافة بعد استخدام الديتوكس ، فقد أشار بعض الخبراء إلى الأضرار التي قد تنجم عن الاستمرار في تناول هذه المشروبات.

يتم تحضير مشروب الديتوكس في المنزل بمزيج من الماء يضاف إليه بعض الفواكه والخضروات ، وفي هذا التقرير نستعرض بعض الأضرار التي قد تنتج عن الإفراط في تناول هذا المشروب.

ضرر عام

قد يؤدي الاستمرار في شرب مشروبات “الديتوكس” للتخلص من السموم إلى ضعف عام في الجسم ، أو إغماء مفاجئ ، بالإضافة إلى تغيرات مزاجية كبيرة وسريعة نتيجة تغير مستويات السكر في الدم.

في هذه الحالات ينصح الأطباء بالتغذية السليمة التي تشمل تجنب الأطعمة الغنية بالسكر والأطعمة المقلية والأطعمة المصنعة والمعلبة والتركيز على الخضار والفواكه.

تحتوي عصائر الفاكهة هذه على كميات كبيرة من السكر تقدر بنحو 6-8 ملاعق صغيرة من السكر ، وتناولها على مدار أيام متتالية قد يتسبب في التلاعب طويل الأمد بمستويات الجلوكوز والأنسولين ، خاصة عند النساء.

ينصح باستخدام مزيل سموم الخضار بدون سكر ، ويجب تجنب الإضافات التي ترفع مستوى السعرات الحرارية مثل الأفوكادو والتفاح وبذور الشيا وجوز الهند.

ينصح الخبراء المجموعات التالية بتجنب عصير الديتوكس تمامًا ، وهم مرضى السكري من النوع 2 ، والأشخاص الذين يعانون من مقاومة الأنسولين ، والذين يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

التخلص من السموم

ضرر مفرط

يعتمد البعض على التخلص من السموم للحصول على العناصر المهمة ، دون تناول المزيد من الطعام ، والرغبة في إنقاص الوزن ، ولكن هذا يؤدي إلى عدم حصول الجسم على ما يحتاجه من الطعام ، مما يؤدي إلى نقص الهيموجلوبين ، مما يؤدي إلى فقر الدم ، وانخفاض الضغط ، التعب العام والتعب.

مع قلة الاهتمام بالأكل وحالة من الضعف تزداد فرص خفقان القلب متزامنة مع الشعور بضيق في التنفس وعدم الراحة نتيجة قلة الطاقة للعضلات والأعصاب.

الإفراط في تناول الماء ، حيث تحتوي العديد من الفواكه على معادن وفيتامينات ، يؤدي أيضًا إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي ، لأنها تعمل كملينات طبيعية تسبب الإسهال ، مما يعرضك للتوعك وعدم الراحة ، ويزيد من فرص الإصابة بالجفاف.

ضرر نفسي

يؤدي حصول الجسم على غذاء متوازن إلى توازن الهرمونات ، وهو ما لا يحدث عندما يكون التخلص من السموم كافيًا ، مما يؤدي إلى قلة النوم ، ويؤدي إلى الاكتئاب على المدى الطويل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى