منوعات

باحث يوضح متى تكون شجرة “الدفلة” سامة وخطيرة على الإنسان

 الدفلىوأوضح الأستاذ والعالم في أبحاث المواد المسببة للسرطان ، فهد الخضيري ، متى يصبح نبات الدفلى سامًا وخطيرًا على صحة الإنسان ، مستعرضًا أهميته للنظام البيئي.

وقال الخضيري إن الدراسات أثبتت أن الدفلى يمتص المعادن الثقيلة من عوادم السيارات ويقلل تلوث الهواء بشكل كبير ، ويقصد به الحدائق ولا يأكلها أحد ، حتى الحيوانات تتجنبها لأنها تتجنب الحرمل.

وأكد أن نبات الدفلى ليس سامًا إلا إذا أكل الإنسان منه ما يعادل 30 إلى 100 جرام (أي ما يعادل غصنًا كاملًا بأوراقه) ، لكن في البساتين لا ضرر منه إلا إذا أكل.

وأشار إلى أن المصنع موجود في حدائق جميع دول العالم ، يمتص تلوث الهواء ويحارب التلوث الحضري ، معربا عن رفضه لدعوات إزالة جميع النباتات السامة ، مضيفا أن الاستجابة لمثل هذه الدعوات تعني أن على الإنسان القيام بذلك إبادة 70٪ من نباتات الأرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى