عرب وعالم

السيسي وبايدن يبحثان وقف إطلاق النار في غزة والنزاع المائي مع إثيوبيا

السيسي وبايدنبحث الرئيسان المصريان عبد الفتاح السيسي والرئيس الأمريكي جو بايدن ، الاثنين ، وقف إطلاق النار في غزة بوساطة مصرية ، وكذلك الخلاف القائم مع إثيوبيا بشأن سد النهضة ، بحسب الرئاسة المصرية.

وقالت الرئاسة في بيان إن الرئيسين ناقشا للمرة الثانية خلال أقل من أسبوع “الجهود الدولية لإعادة إعمار غزة وتقديم مساعدات إنسانية عاجلة” للقطاع المحاصر. يوم الخميس ، توصلت حماس وإسرائيل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بوساطة مصرية ، دخل حيز التنفيذ فجر يوم الجمعة.

وأسفر التصعيد الأخير بين الجانبين ، والذي استمر 11 يومًا ، عن مقتل 248 فلسطينيًا ، بينهم 66 طفلًا ومقاتلًا ، و 12 شخصًا على الجانب الإسرائيلي بينهم طفل وجندي.

وتعهدت مصر بتقديم 500 مليون دولار كمساعدات لغزة للمساهمة في إعادة إعمار القطاع ، بينما أعلن صندوق الأمم المتحدة المركزي للإغاثة الطارئة عن تخصيص 18.5 مليون دولار للجهود الإنسانية.

كما أعرب بايدن عن استعداد إدارته للعمل على إعادة “الوضع في الأراضي الفلسطينية إلى طبيعته”. وذكر البيان أن إدارته ستعمل “مع شركاء دوليين لدعم السلطة الفلسطينية وجهود إعادة الإعمار”.

يأتي ذلك في الوقت الذي يتوجه فيه وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن إلى الشرق الأوسط ، حيث يقوم بجولة إقليمية تشمل القاهرة.

كما تحدث الرئيسان عن “الأمن المائي” لمصر التي تواجه منذ سنوات أزمة مع إثيوبيا بشأن مشروع سد النهضة الضخم.

وقال بايدن للسيسي إن “واشنطن تتفهم تماما الأهمية القصوى لهذه القضية بالنسبة للشعب المصري” ، بحسب البيان. كما تطرقوا إلى قضايا حقوق الإنسان التي جعلتها إدارة بايدن ملفًا رئيسيًا في سياستها الخارجية.

لا يزال السيسي يواجه انتقادات شديدة بسبب سجل بلاده الحقوقي بعد الإطاحة بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في 2013.

في نوفمبر الماضي ، وقبل تعيينه وزيرا للخارجية ، ندد بلينكين باعتقال ثلاثة نشطاء مصريين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى