صحة

تجعل الورم يأكل نفسه.. علماء يبتكرون تقنية جديدة قد تشكل علاجا ثوريا للسرطان

ورمكشفت مجموعة من العلماء في جامعة زيورخ عن تقنية جديدة لعلاج السرطان تجعل الورم يأكل “نفسه” على عكس العلاج الكيميائي أو الإشعاعي ، فضلاً عن قدرته على علاج الرئتين في حالة الإصابة بفيروس “كورونا”. .

وأوضح العلماء ، بحسب “سكاي نيوز” ، أن التكنولوجيا الجديدة التي يطلق عليها نظام “مشترك” ، تمكن الجسم من إنتاج عوامل علاجية يمكنها خداع الخلايا السرطانية والقضاء عليها من الداخل إلى الخارج.

وأشاروا إلى أنهم عدلوا فيروسًا تنفسيًا شائعًا ، يُدعى الفيروس الغدي ، لإيصال جينات علاج السرطان مباشرة إلى الخلايا السرطانية.

وقال رئيس فريق البحث “أندرياس جلوكتون” إن العوامل العلاجية ، مثل الأجسام المضادة أو مواد الإشارات العلاجية ، غالبًا ما تبقى في المكان المطلوب في الجسم بدلاً من الانتشار في مجرى الدم حيث يمكن أن تضر بالأعضاء والأنسجة السليمة “. لافتا إلى أن الفيروسات الغدية تتسلل إلى ما وراء جهاز المناعة دون أن يتم اكتشافها.

وأشار العلماء إلى أنه بالنسبة لسرطان الثدي وعلاجه باستخدام نظام “Shared” ، فإن خبراء التقنية الجديدة جعلوا الورم نفسه ينتج جسمًا مضادًا لسرطان الثدي ، ووجدوا أنه بعد أيام قليلة ، أنتجت “Shared” المزيد من الأجسام المضادة في الورم مما كان عليه عندما تم القيام به. احقن الدواء مباشرة.

أظهروا أنهم استخدموا طريقة تصوير ثلاثية الأبعاد متقدمة جدًا وعالية الدقة للأنسجة التي أصبحت شفافة تمامًا لإظهار كيف تخلق الأجسام المضادة العلاجية ، التي يتم إنتاجها في الجسم ، مسامًا في الأوعية الدموية للورم وتدمر الخلايا السرطانية وبالتالي معاملتهم من الداخل.

وأكد الباحثون أن التكنولوجيا الجديدة لن تساعد السرطان فقط ، بل ستسهم في علاج حالات “كورونا” ، لمعالجة الأجسام المضادة في خلايا الرئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى