عرب وعالم

الداخلية الألمانية تحظر ثلاث جمعيات جمعت تبرعات لحزب الله

ألمانياأعلنت وزارة الداخلية الألمانية عن حظر ثلاث جمعيات بعد أن تبين أنها جمعت أموالاً لصالح حزب الله. وقالت وزارة الداخلية إن نشاط هذه الجمعيات “يتعارض مع فكرة وحدتها بين الشعوب”.

حظر وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر ثلاث جمعيات تجمع الأموال في ألمانيا لصالح مؤسسة تابعة لحزب الله. قال المتحدث باسم وزارة الداخلية ستيف ألتر ، اليوم الأربعاء (19 أيار 2021) ، إن الحظر الذي صدر بالفعل في 15 نيسان (أبريل) الجاري ، قد اكتمل اليوم ضد جمعيات “عائلة ألمانية لبنانية”. “الناس من أجل الشعب” و “أعطوا السلام” ، مع إجراءات التفتيش والمصادرة في ولايات بريمن ، وهيس ، وهامبورغ ، وساكسونيا السفلى ، ونورد راين فيستفالن ، وشليسفيغ هولشتاين ، وراينلاند بالاتينات.

وفي هذا السياق ، قال زيهوفر عبر متحدث باسم موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “من يدعم الإرهاب لن يكون بأمان في ألمانيا”. وأضاف الوزير المعزول حاليا في المنزل بسبب الإصابة بفيروس كورونا: “مهما كان اللباس الذي يظهر فيه أنصاره (الإرهاب) ، فلن يجدوا ملجأ في بلادنا”.

وبحسب معطيات الوزارة فإن الجمعيات الثلاث المحظورة جمعت تبرعات لمن وصفتهم بـ “عوائل الشهداء” من حزب الله ورعايتهم. وقالت الوزارة إن هدف هذه الجمعيات هو تعزيز قتال حزب الله ضد إسرائيل ، وهو ما يتعارض مع فكرة التفاهم بين الشعوب ، لأن يقين عائلات المقاتلين بتلقي الدعم المالي في حال وفاتهم يزيد من الاستعداد. من أنصار حزب الله الشباب للمشاركة في القتال ضد إسرائيل.

وبحسب تقييم السلطات الأمنية ، فقد تم تأسيس ثلاث جمعيات لتحل محل جمعية “مشروع الأيتام في لبنان” التي تم حظرها في ألمانيا عام 2014 بقرار من وزير الداخلية الألماني آنذاك توماس دي ميزير.

أما حزب الله ، الذي قاتلت ميليشياته إلى جانب قوات الرئيس بشار الأسد في الصراع السوري ، فإن ألمانيا ليست مكانًا للعمل ، بل ملاذًا ، وفقًا لهيئة حماية الدستور الألمانية (المخابرات الداخلية). وفي أحدث تقرير نشرته اللجنة ، قدر عدد كوادر حزب الله في ألمانيا بنحو 1050 شخصًا. حظر وزير الداخلية زيهوفر أنشطة حزب الله في ألمانيا في آذار 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى