تقنية

بعد إثارته الجدل.. ما قصة تطبيق “ماي هيرتج”؟

بعد إثارة الجدل .. ما قصة تطبيق "تراثي"؟تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا تطبيقًا مكنهم من نقل الصور الثابتة ، وخاصة لأقاربهم المتوفين ، وهو التطبيق المسمى “تراثي” الذي أثار الجدل بعد هذا التداول ، بدءًا من بلد صنعه ، وانتهاءً بـ تحريم بعض علماء الأزهر عليها ، بحجة أنها مخالفة لحرمة الأموات .. فما قصة هذا التطبيق؟

بلد المنشأ

تم إطلاق التطبيق من قبل شركة MyHeritage للأنساب واختبار الحمض النووي “الإسرائيلية”. باستخدام تقنية التعلم العميق ، يمكن للتطبيق والموقع الإلكتروني للشركة التقاط أي صورة ونقلها ، وتحويل الصور الثابتة للأفراد إلى نسخ متحركة ومعبرة.

أعلنت الشركة عن الميزة الجديدة ، التي تسميها “الحنين العميق” ، كوسيلة لإعادة الأقارب القدامى إلى الحياة في الصور القديمة على الرغم من إمكانية استخدامها لأي صورة.

قالت: “الميزة” تعطي تاريخ العائلة منظورًا جديدًا من خلال إنتاج تصوير واقعي لكيفية تحرك الشخص “، وتستخدم أداة نموذج مسجلة مسبقًا لتحريك الوجوه ، ويتم تحديد المحرك المفضل تلقائيًا لكل وجه بناءً على الاتجاه ، ثم يتم تطبيقه بسلاسة على الصورة ، والنتيجة هي فيديو. رسوم متحركة قصيرة وعالية الجودة لوجه فردي يمكنه أن يبتسم ويومض ويتحرك.

مخاوف

مع تزايد أعداد مستخدمي التطبيق في العالم العربي والعالمي ، تتزايد المخاوف من استخدام هذه التقنية لإنشاء مقاطع فيديو مزيفة لشخصيات عامة أو لأي شخص آخر دون إذنه ، وهي جريمة وهي ما تقوم به نفس الشركة المنتجة ، وحذرت بعض وسائل الإعلام العالمية مثل صحيفة AS الإسبانية.

https://www.youtube.com/watch؟v=cmw3Dr1nudI

التحميلات

في الثالث من مارس ، كان تطبيق MyHeritage للهاتف المحمول هو التطبيق المجاني الأكثر تنزيلاً في الولايات المتحدة ، وقد تسبب هذا العدد من التنزيلات في بعض المشكلات الفنية ، مما استلزم ترقية البنية التحتية للتطبيق. على الصعيد العالمي ، جرب التطبيق على أكثر من 43 مليون وجه ، ويطلق آلاف الصور في الدقيقة.

التطور

حتى الآن ، يمكن للتطبيق تحريك وجه واحد فقط في صورة في كل مرة ، وللمستخدمين خيار اقتصاص وجه من صورة جماعية ونقله باستخدام Deep Nostalgia.

لديك خيار التسجيل للحصول على حساب مجاني أو اشتراك مدفوع ، ويقتصر خيار الحساب المجاني على عدد صغير من الرسوم المتحركة.

https://www.youtube.com/watch؟v=uTpeVEbYXTM

الشريعة ممنوعة

على الصعيد الديني أصدر أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر د.أحمد كريمة فتوى مفادها أن تحريك صور الموتى ببرامج حديثة حرام من وجهة نظر الشريعة ، والإسلام حرام وتجريم مجرد مخاطبة. سيرهم الشخصية ، مستشهدين بقول النبي صلى الله عليه وسلم: “لقد بلغوا ما عرضوا”.

وأضاف في تصريحات متلفزة أنه يحظر تجسيد الموتى أو تجسيدهم حفاظا على خصوصيتهم ، مبينا أنه في حالة استخدام هذه التطبيقات فيما يتعلق بالأحياء ، في أمور لا تمس الأمن القومي أو بعض الأمور التي تثير الفتنة. فلا بأس من استعمالها في حدود الأخلاق الشرعية والدعوة إلى عدم اللهاث وتقليد كل ما هو متحمس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى